الإنجليزية والمجتمع

ُعدّ إتقان اللغة الإنجليزية بين البالغين أحد العوامل المساعدة كثيراً في جعل المجتمعات أكثر انفتاحاً.ويعدّ البالغون الذين تعلموا تحدّث الإنجليزية أكثر قدرة على التنقل دولياً، كما أنهم يتمتعون بنظرة أكثر تحرراً فيما يتعلق بأدوار الجنسين. لكن، هذا لا يعني أن إتقان الإنجليزية يتسبب بأي من هذه العوامل بشكل مباشر. في المقابل، يبدو أن ذات القوى التي تتسبب في جعل الأشخاص يتبنون اللغة الإنجليزية كأداة تواصل عالمية، تساهم أيضاً في جعلهم أكثر انفتاحاً، وتزيد من المساواة.

توازن القوى

هناك علاقة بين إتقان اللغة الإنجليزية بين البالغين ومؤشر هوفستيد لمسافة القوة (PDI)، والذي يقيس مدى تقبّل الأفراد في المناصب الدنيا في شركة ما لفكرة انعدام المساواة في توزيع القوى ضمن شركاتهم. ويوثّق المؤشّر وجهات النظر حول انعدام المساواة في الأوساط المهنية والأسرية أيضاً. وتدل الدرجات العالية ضمن المؤشر إلى الأنظمة الصلبة والبيروقراطية، حيث يتوقع من الموظفين الصغار في السن والمرؤوسين اتباع التوجيهات التي يتلقونها من رؤسائهم. وفي تلك المجتمعات، من الطبيعي انتشار مظاهر انعدام المساواة، إلى جانب انتشار تدني مستويات الإنجليزية. وفي المقابل، نجد الدول التي تقل فيها المسافة بين الرؤساء والمرؤوسين أكثر نموّاً ، وتسامحاً، وإدراكاً للمساواة، ونرى فيها تقدير الأفكار بغض النظر عن سن أو موقع من يقدمها. وفي تلك الأماكن أيضاً، تميل مستويات إتقان الإنجليزية إلى أن تكون عالية.

النظر إلى الخارج وليس الداخل

رغم أن اللغة الإنجليزية لا تقلل من الهرميّة في المجتمع بشكل مباشر، إلا أنها قد تساهم في اتساع آفاقه. الطلب على تعلم الإنجليزية أعلى من أي وقت مضى، وما من سبب لتعلم هذه اللغة إن لم يكن بغرض استخدامها للتواصل والسفر عبر الحدود. ومع حرية التنقل هذه تأتي حرية ملاحظة كيفيّة سير الأمور في باقي العالم. وجدنا علاقة قوية بين ارتباط دولة ما مع باقي العالم ومستوى اللغة الإنجليزية فيها، إلى جانب العلاقة القوية بين اللغة الإنجليزية ومؤشرات الديموقراطية والحريات المدنية والحقوق السياسية. وبعد التواصل مع العالم الخارجي، عادة ما يطرح الأشخاص الأسئلة حول مجتمعاتهم، وما يتفاعلون أكثر مع القضايا العالمية، وفي كثير من الحالات يحاولون القيام بالتغيير. توجد علاقة قوية بين إتقان الإنجليزية ومؤشر الدولة الجيدة (الرسم E)، وهو قياس مركّب لمدى مساهمة دولة للإنسانية ككل، بغض النظر عن ماضيها.

نصف السماء

تشكّل النساء جزء أساسياً من القوى العاملة الماهرة في القرن الـ 21. وفي غالبية الدول، المتطورة والنامية على حد سواء، تعد النساء أكثر تعلمّاً من الرجال. لكن، تبقى فرص عملهنّ محدودة بفجوات الدخل ما بين الجنسين، وانعدام التوازن في الأنظمة، وتوقع المجتمع منهن القيام بحصة أكبر من المهام المنزلية غير المدفوعة. ستكسب كل الدول الكثير لدى معالجة انعدام التوازن هذا بشكل ممنهج.

يتحدّث الأشخاص الإنجليزية بشكل أفضل في الدول ذات النظرة الأكثر تقدميّة تجاه أدوار الجنسين. ويقارن التقرير العالمي حول الفجوة بين الجنسين، والذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، أداء النساء مقارنة بالرجال على صعيد المشاركة الاقتصادية والتحصيل العلمي والتمكين السياسي والصحة. ويبحث مؤشر إي أف إي لإتقان اللغة الإنجليزية العلاقة مع هذا المؤشر (الرسم F). ويظهر مجدداً عدم وجود علاقة سببية مباشرة في بين الإنجليزية وعوامل المساواة هذه. لكن، تميل الثقافات التي تقدر المساواة بين الجنسين بشكل أكبر لأن تكون أكثر ثراء وانفتاحاً وذات توجّهات أكثر عالمية، وهي أيضاً الأماكن حيث يتم تحدث الإنجليزية بأفضل المستويات.

الإنجليزية والتفاعل العالمي :E الرسم البياني

(مؤشر الدولة الجيدة (العكس مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية المصدر: أنهولت، 2018

الإنجليزية والمساواة بين الجنسين :F الرسم البياني

المؤشر الدولي للفجوة بين الجنسين مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية المصدر: منتدى الاقتصاد العالمي، 2018

تحدّث مع العالم

يستطيع الأشخاص الذين يتحدثون اللغة الإنجليزية التفاعل مع العالم ما وارء حدود دولهم. هناك علاقة إيجابية بين معدل إتقان اللغة الإنجليزية في دولة وارتباطها الدولي بالعالم.

مجموع نقاط مؤشر إي أف للكفاءة في اللغة الإنجليزية المصدر: مؤشّر الترابط العالمي، 2018